انشاء عن انتصارات الجيش العراقي

انشاء عن انتصارات الجيش العراقي

جوجل بلس

محتويات

    العراق هي جمهورية برلمانية اتحادية وفقا لدستور العراق والذي يتكون من ثمانية عشر محافظة رسميا وتسعه عشر محافظة بحكم  الامر الواقع وعاصمتها بغداد ويحدها من الشرق ايران ومن الغرب سوريا والاردن ومن الشمال تركيا ومن الجنوب الكويت والمملكة السعودية وهي عضو في جامعة الدول العربية ومنظمة اوبك وتحتوي العراق علي نهري دجلة والفرات وكذلك الحضارة السومرية وكان لها انفتاح واتصالات بالحضارة القديمة في مصر والهند ويبلغ عدد سكانها حوالي 37 مليون نسمة وتصل نسبة العرب بها حوالي 80 % اما البقية من الاشوريين وتركمان العراق .

    حين نتكلم عن العراق نتكلم عن شعب تعجز الحروف والكلمات عن وصفه واعطائه حقه في الوصف فهو يحمل شعب رائعا وجيشا عظيم وباسل امام ما قدم هذا الجيش لوطنه من غالي ونفيس وما سطره من حكايات بدمائه تجاه تحرير وطنه من العدو الغاصب والمعروف ايضا عنهم بالشجاعة والشهامة والتضحية والعراق ايضا لها مكانتها التاريخية والاثرية.

    انتصارات الجيش العراقي

    تمكنت قوات الجيش العراقي التي تكونت من العديد من الطوائف ، والعائلات العراقية المدربة علي أعلي درجات التدريب من تشكيل جبهات قتال لصد الضربات الإرهابية لتنظيم الدول في العراق والشام ، التي كانت تهدف إلي احتلال العراق ونشر فيها الفكر المتطرف ، الخارج عن أصول الدين الإسلامي ، والعادات والتقاليد ، فالهدف الأسمى لتلك الجماعات هو تدمير الأمم العربية المتماسك من أجل تحقيق المصالح الغربية ، ودول الأعداء في رؤية البلاد العربية خانعة ومتهالك.

    نتائج الانتصارات التي حققها الجيش العراقي

    المعركة التي خاضها العراقيون ضد داعش على مدى السنوات الثلاث الماضية ، وقبل ذلك ضد الجماعات التكفيرية الاخرى منذ عام 2003 ، كانت نيابة عن العالم اجمع ، الذي هدد الارهاب التكفيري امنه واستقراره. عندما نقول ان العراق حارب الارهاب التكفيري نيابة عن العالم ، لا نقول ذلك من باب ان نكيل المديح للعراقيين ، فهذا القول هو تعبير صادق عن حقيقة لمسها العالم اجمع ، فالعديد من الدول ، ولكل دولة هدفها وغايتها ، ساهمت في ان يتحول العراق الى ساحة تعبث بها العصابات التكفيرية ، تحت ذرائع شتى منها ذريعة محاربة الحكومة الشيعية ومنها ذريعة الدفاع عن السنة ، ومنها ذريعة الدفاع عن عروبة العراق ، وهناك من اراد التخلص من المتطرفين والتكفيريين والمجرمين لديه عبر شحنهم الى العراق ، بينما يبقى السبب الحقيقي وراء مؤامرة تصنيع الجماعات التكفيرية ، هو تقسيم العراق وشرذمة شعبه خدمة للمشروع الامريكي الصهيوني.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ انشاء عن انتصارات الجيش العراقي:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً